موقع الجبهة بريس يرحب بكم
آخر الأخبار :
- كاتب المقال : Administrator - الثلاثاء 08 مارس 2016 - 00:31:39 - ()
نشر الخبر في :

8 مارس..أي تموقع للمرأة الجبهاوية فيه؟





الجبهة بريس

كثيرون يعرفون ارتباط هذا التاريخ باحتفالية رمزية عالمية بالمرأة يوم 8 مارس من كل سنة، احتفالية تذكر بحقوق المرأة و دورها المحوري في المجتمعات، لكن قلة من يعلمون بحمولته النضالية و بتضحيات نساءٍ ارتبط كفاحهن بطابع الإنسانية من اجل تحقيق الحرية و العدالة و السلم و المساواة على مدى عصور و لدى مجتمعات مختلفة.

و نضال المرأة المغربية المعاصرة ابتدأ مع مشاركتها جنبا إلى جنب مع الرجل في مقاومة المستعمر الفرنسي و الإسباني خلال عهد الحماية لتقطع بعد ذلك أشواطاً مقارنة بعدد من قريناتها العربيات حيث حضيت بحق التصويت و الترشيح منذ 1963 رغم أن دخولها للبرلمان تأخر إلى غاية سنة 1993 إلا أن تمثيليتها ارتفعت باضطراد في الحقل السياسي كما صار نشاطها و حضورها فاعلا بشكل كبير و وازن في عدة مجالات أخرى على غرار المجتمع المدني و الرياضة...غير أن ذلك لا يمنع عديدات من الحديث عن أن حضور و تأثير المرأة في المغرب لا زال ضعيفاً مقارنة بالإمكانيات التي صارت تتوفر عليها و أنه لا زال ينتظرهن عمل كبير لإثبات دواتهن بشكل أكبر.
إثبات ذات لازالت تبحث عنه المرأة في الجبهة من خلال محاولات تكسير نماذج كلاسيكية للفتاة و المرأة بالجبهة و معها صور نمطية و هو ما نجحت فيه عديدات منهن من خلال أجيال من الشابات اللواتي تجاوزن حاجز و قيد الدراسة محلياً إلى رحاب أوسع بالوصول إلى الجامعة و إكمال الدراسات العليا في عديد تخصصات وصلت بهن إلى النجاح الجامعي و الأكاديمي و بتمكن أخريات منهن ولوج باب التوظيف و تكسير نموذج المرأة الجبهاوية "ربة البيت و فقط" لتكون بذلك، ربما، إشارات نحو تبدل نمط تفكير تقليدي و محدود نحو نمط يجاري متطلبات العصر و تطور وعي المرأة بالجبهة، هذه الأخيرة التي نجدها أيضاً حاضرة تارة بقوة و تارة باحتشام في حقل العمل الجمعوي بالجبهة من خلال تجارب لشابات و نساءٍ اقتحمن هذا المجال سواء من خلال العمل و التطوع في جمعيات مختلطة أو من خلال تأسيس جمعيات نسويه ينشطن فيها.. رغم انه من الضروري أن تتم الإشارة هنا إلى ضعف نشاط جمعيات الجبهة بشكل عام.

ضعف يسجل بشكل أكبر لدى نماذج لشابات اقتحمن أو أقحمن، عن قصد أو غير قصد، ميدانا لا زالت فيه المرأة المغربية ككل تبحث فيه عن موطئ قدم ثابت و قوي بشكل اكبر و هو ميدان السياسة، حيث سجلنا محلياً دخول شابات غمار الانتخابات القائمة النسائية و حضورهن في المجلس الجماعي المحلي للجبهة الحالي و حتى السابق سواء إلى جانب الأغلبية المسيرة للمجلس أو مصطفات في المعارضة، رغم انطباع أدائهن بضعف لا يتحملن فيه أية مسؤولية نظرا لواقع الممارسة السياسية ككل في المغرب حيث نجد حتى بعض أقرانهم من الرجال من يطبع أدائهم بضعف كبير و نقص حاد في التمكن من آليات التدبير و العمل السياسي.

هي مقاربة نوع تفرضها المرحلة قبل المناسبة لرصد واقع نون النسوة في الجبهة من خلال نشاطها في مجموعة من المجالات التي قد تبدو فيها المرأة حاضرة و متموقعة بشكل من الأشكال إلى جانب الرجل..فرغم أن المجتمع الجبهاوي و المغربي بشكل عام لا زال ينظر بكثير من التحفظ لموضوع المرأة و نشاطاتها، إلى ان فرصة 8 مارس تعتبر مثالية للحديث عن موضوع كهذا و طرح تساؤلات ذاتية عن وضع و واقع النساء من طرف كل امرأة و من طرف كل المجتمع و طرح سؤال مهم حول واقع المرأة في مجتمعنا و هل هو كافٍ بما يكفي لحفظ كرامتها و قيمتها التي تستحق بما أوصى به الإسلام و بعده المواثيق الدولية و هل تموقعها الحالي في مختلف المجالات يرضي طموحاتها.




رابط مختر للخبر تجده هنا http://jebhapress.com/news1040.html
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع "الجبهة بريس" الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم.
وتجنب استعمال الكلمات النابية أو المحطة للكرامة الإنسانية.

البحث في الموقع موقع الجبهة بريس
صورة وتعليق
فيديو
إحصائيات الزوار
إجمالي الزيارات
المتواجدون الان : 0
لهذا اليوم : 70
لهذا الشهر : 1351
الشهر الماضي : 7263
منذ التأسيس : 802866
مشاهدات الأخبار : 201472
ترددات RSS
أخبارنا يمكن أن تنشر باستعمال خاصية جالب الأخبار (RRS feeds).
rss1.0
rss2.0
rdf
المواضيع الأكثر تصفحا